عالم ما بعد الموصل : القوة الناعمة في الحرب على الإرهاب

الافتتاحية .. بقلم رئيس التحرير

مجلة اغتراب - 2017-11-01


هوس حقيقي يعيشه الرأي العام العالمي وهو يبحث في أبستمولوجيا العنف ، وكأنه ينتظر أن يطبق حرفيا رواية الروائي البريطاني (جورج أورويل)، وهو يحكي في روايته 1984 ، قصة أوشينيا وهي إحدى ثالث دول عظمى اقتسمت العالم بعد حرب عالمية طاحنة، تدور معظم الأحداث في مقاطعة إيرس رتيب ، التي كانت في ام مضى إنكلترا، إذ تغوص المدينة بملصقات لرئيس الحزب مكتوب عليها (الأخ الاكبر يراقبك) في حني تراقب شاشات العرض الحياة الخاصة والعامة بسكان المقاطعة. تفرض هذه الرواية التي كانت ممنوعة مصاديق عدة في واقعنا الحالي ، إذ لا وزارة للحقيقة ولا وزارة للحب أو السلام ، البحث عن تفس ري لكل ما يحصل ، أشبه بضرب من الجنون ، وإن كان السؤال الواقعي اليوم ، هل سوف نشهد تشكيل عالم الشرق الأوسط في مرحلة ما بعد داعش بعد تلك الحرب العالمية ؟ ، هذا السؤال الاستراتيجي يتكرر وخصوصا بعد الهزيمة الاستراتيجية التي تلقاها تنظيم داعش في العراق ، عبر القضاء على عمقه المعنوي والاستراتيجي وتحرير عاصمة الخلافة المزعومة محافظة الموصل، إذ بدأت الكثير من الاسئلة تُطرح بشأن طبيعة الجيل القادم من تلك التنظيمات ، وكيف سوف يكون شكل التنظيم الإرهابي الجديد ، وأنماط الخلايا القادمة..

للمزيد في مجلة اغتراب العدد (4)، ص 4.