من هو خالد الشيخ محمد؟

العقل المدبر لهجمات 11 ايلول 2001

موسوعة التطرف - 2017-09-12


العقل المدبر لهجمات 11 أيلول 2001.

عندما سعت الإدارة الأمريكية للقبض على خالد الشيخ محمد، وطلبت من وزير خارجية قطر تسليم خالد شيخ محمد إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وطبقاً لمسؤولين سابقين في الإدارة الأميركية وفي حكومة قطر، فإن وزير الخارجية نقل الطلب الأميركي إلى وزير الداخلية عبد الله بن خليفة آل ثاني. لكن وزير الأوقاف والشؤون الدينية عبد الله آل ثاني أبلغ خالد الشيخ محمد بطلب الولايات المتحدة الأمريكية من الحكومة القطرية اعتقاله، فهيأ الوزير القطري لخالد الشيخ محمد له ولجماعته الفرار إلى أفغانستان، وفي أوائل عام 1996 لتجنب الاعتقال.

التقى بأسامة بن لادن واقترح مهاجمة مبان أمريكية بواسطة طائرات ووافق بن لادن وطلب منه أن يركّز اهتمامه على تنفيذ عملية 11 أيلول التي أطلق عليها (عملية الثلاثاء المقدسة) بعد أن تم تحديد الأشخاص المنفذين للعملية واختيار الأهداف في الولايات المتحدة الأمريكية.

بعد هجمات أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001، اتهمت السلطات الأميركية خالد الشيخ محمد بأنه العقل المدبر للهجمات. في مقابلة قناة الجزيرة، في نيسان 2002، ظهر خالد الشيخ محمد في مقابلة صحفية مع الصحفي يسري فودة في قناة الجزيرة، إلى جانب رمزي بن الشيبة، حيث تحدث عن التحضيرات والاستعداد لتنفيذ عملية الهجوم في 11 أيلول 2001، وقال خالد الشيخ محمد: إنه أول من فكر باستهداف منشآت نووية في الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن بعد ذلك تقرر في نهاية المطاف أن يترك أمر استهداف المنشآت النووية في الوقت الراهن.

ظهرت صورة خالد الشيخ محمد على منتج تركي (كريم) لإزالة الشعر الإعلان التركي وصورة خالد الشيخ محمد، يوم 9 سبتمبر 2009، انتشرت صورة خالد الشيخ محمد (بهيئة رجل مع شعر صدره الكثيف والشعر أشعث يرتدي قميصاً أبيضاً رثاً)، على شبكة الإنترنت، وعلى نطاق واسع في الولايات المتحدة ووسائل الإعلام الدولية. وهي التقطت له من معتقل غوانتنامو، بالرغم من أن السلطات هناك لديها ضوابط صارمة لمنع التصوير للمعتقلين من الصحفيين وكبار الشخصيات والمسؤولين، اذ لا يسمح بالزيارة لهذا المعتقل

للمزيد في موسوعة التطرف ج2، ص 214