التعايش المعقد: العلاقات الأمريكية الصينية في عهد الرئيس دونالد ترامب

د. كرار انور

مجلة الابحاث الاستراتيحية - 2017-08-13


منذ زوال الاتحاد السوفييتي تبنت الولايات المتحدة الأمريكية فكرة: منع ظهور منافس جديد في النظام الدولي، وهو ما يتطلب منع أي قوة معادية من مزاحمة الهيمنة الأمريكية على العالم 1، فإذا كان الاعتبار السائد في الولايات المتحدة الأمريكية قبيل انتهاء الحرب الباردة هو: منع أي قوة معادية من السيطرة على أوروبا، فإن تلك الأولوية تحولت في مرحلة ما بعد الحرب الباردة، إلى منع أي قوة معادية من السيطرة على آسيا. وبحسب هنري كيسنجر، فإن الصين والهند وروسيا (البلدان القارية الثلاث) تعد من أهم القوى التي تقلق الولايات المتحدة الأمريكية في آسيا، لاسيما إذا ما اجتمعت تلك القوى التي تضم أكثر الدول اكتظاظاً بالسكان، وتتمتع بموارد هائلة مع بعض الشعوب الصناعية، فإنها لا يمكن أن تتفق مع المصالح القومية الأمريكية.

للمزيد في مجلة أبحاث استراتيجية العدد (15)، ص 82.