الحشد الشعبي : الرهان الاخير

مجموعة باحثين

كتب المركز - 2017-05-18


معلومات الكتاب

عنوان الكتاب: الحشد الشعبي الرهان الاخير

المؤلف: مجموعة باحثين

دار النشر: مركز بلادي للدراسات والابحاث الاستراتيجية .

مكان النشر : بغداد.

الطبعات : ط 1 ، ط 2 .

عدد الصفحات : 172

سنة النشر: 2015.

صدر عن مركز بلادي للدراسات والأبحاث الإستراتيجية كتاب “الحشد الشعبي الرهان الأخير” عن مفهوم الحشد الشعبي وماهيته والملابسات التاريخية والآنية في لحظة تشكيلة.حيث قامت مجموعة من الباحثين في المركز بإعداد الكتاب وتخصصه حول فتوى المرجعية ليقدم تفسيرا في مجال التحرك الاستراتيجي للحشد الشعبي بعد الفتوى وما اذا كانت استجابته اجتماعية ام دينية ام وطنية ام هو مزيج منها جميعا .وبين الكتاب ان الحشد جاء كرد فعل على قوى ظلامية اندفعت مستخدمة العنف وسفك الدماء البشري كما يقدم المرتبط بمقاتلي داعش وما يتطلب من قوى موازية لها من حيث العقيدة”.واثبت الباحثون ان الحشد الشعبي جاء كمعدل عقائدي انساني مهمته حفظ النوع والحفاظ على التنوع ولاسيما ان داعش لا يؤمن الا بنفسه وما خالفه فمصيره الموت والفناء من الوجود.

يعد هذا الكتاب الذي يحمل عنوان (الحشد الشعبي الرهان الاخير) من الكتب الاولى التي تناولت موضوع الحشد الشعبي، والذي اسهم في كتابته عدة باحثين من مركز بلادي للدراسات والابحاث الاستراتيجية

قسم هذا الكتاب الى عدة محاور نستطيع ان نتطرق اليها بإيجاز وهي التعريف بالحشد الشعبي والذي عرف اصطلاحاً بانه : تلك التسمية التي اطلقت على تشكيلات المتطوعين من ابناء الشعب العراقي بعد فتوى المرجعية بالنجف الاشرف في اعقاب سيطرة عصابات (داعش) الارهابية على عدة مدن عراقية .

و ركز الكتاب على موضوع الامن الانساني الذي يعد حاجة انسانية اساسية تميز الانسان عن غيره من الكائنات ، وتناول هذا المحور موضوع حماية الدولة والدفاع عنها وما الذي يهددها مثل العدوان الخارجي والارهاب والجماعات الانفصالية ، وأيضاً تناول الكتاب نموذج قوات التعبئة الشعبية في ايران ، وقد عمدت هذه الدراسة الى بيان منجزات الحشد الشعبي ، بحيث وجه الحشد الشعبي بانتصاراته صفعة قوية ورسالة لــ (داعش) ومن يدعمها وما الت عليه هذه الانتصارات في ارباك السيناريوهات الموسومة لتمزيق العراق ، وقد أشارت هذه الدراسة الى توضيح اسباب تشكيل (مديرية الحشد الشعبي) والتي ترأسها مستشار الامن الوطني . وتناول هذا الكتاب بين ثناياه مشروع الحرس الوطني الذي يعطي الصلاحيات الكاملة للمجلس المحافظة ، وكذلك حمل هذا الكتاب بين ثناياه اشكالية امكانية التحالف الدولي على النصر دون مسك الارض ، كما بين الكتاب دور المرجعية الدينية في النجف الاشرف في التأثير في شكل نظام الحكم بعد عام 2003 والاستفتاء على الدستور ودور المرجعية في فتوى الجهاد الكفائي ونصائح وتوجيهات للمقاتلين في ساحات القتال من قبل المرجعية الدينية واخيراً تمت الاشارة الى اهم تشكيلات الحشد الشعبي وتأسيسها .

وجاء في مقدمة الكتاب بان الحشد الشعبي" او الحشد الوطني تسمية تم إطلاقها على تشكيلات المتطوعين من ابناء الشعب العراقي، بعد الفتوى الشهيرة التي أطلقتها المرجعية في النجف الاشرف، في أعقاب سيطرة تنظيم داعش الارهابي على عدة مدن في شمال وغرب العراق، متوغلا باتجاه مديني سامراء وديالى، ومن الغرب باتجاه مدينة بابل في جرف الصخر، وقد هدد التنظيم الارهابي العاصمة العراقية بغداد، وبات على مشارف محافظتيّ بابل وكربلاء المقدسة، عند ذاك وبعد أن بان خطر الاجتياح الارهابي السريع لمدن العراق كبيرا، وتهديده المباشر للعاصمة وللمراقد المقدسة في مدينة سامراء وغيرها، انتفضت جموع الحشد الشعبي من كل الفئات العمرية، لمواجهة خطر الارهاب القادم من وراء الحدود.

الحَشد الشعبيّ أو ما يعرف أيضاً بالحَشد الوَطنيّ هي قوات شبه عسكرية تابعة للمؤسسة الأمنية العراقية، برزت في سياق التعاون على محاربة تنظيم داعش ISIS عقب احداث الموصل ، بعد فتوى للمرجع الديني السيد علي السيستاني (بالجهاد الكفائي) لتحرير العراق من داعش ، وهي قوات منضبطة وتعمل بإمرة القيادات الأمنية العراقية .

وعموما فان ظاهرة تشكيل جيوش رديفة للجيوش النظامية ليست وليدة اليوم ، ومن يطالع تاريخ العالم وفي مختلف الدول ، سبق ان عاشت تجربة الجيوش الرديفة بمسميات مختلفة لكنها تحمل اسم ومعنى واحد بابعاد مختلفة ، كل شعوب العالم عندما تقوم بها ثورات عادة قادة الثورات يستمدون قوتهم وشرعيتهم من جماهيرهم ، وكذلك في الحالات التي تحتاج فيها تلك الدول الى التعبئة الجماهيرية لمواجهة الاخطار ، فكانت ظاهرة الحشد الشعبي في العراق صورة واسعة لمواطنين يتطوعون دفاعا عن الوطن في أوقات شدته ومحنته، وانضمت اليها فصائل إسلامية سبق لها ان عملت ضد الديكتاتورية او العمل قبل مرحلة الانسحاب الامريكي ، استجابة لفتوى المرجعية ، يضاف إليهم جماعات عشائرية التحقوا للدفاع عن مناطقهم.

وبين الكتاب ان الحشد جاء كرد فعل على قوى ظلامية اندفعت مستخدمة العنف وسفك الدماء البشري كما يقدم المرتبط بمقاتلي داعش وما يتطلب من قوى موازية لها من حيث العقيدة.

واثبت الباحثون ان الحشد الشعبي جاء كمعدل عقائدي انساني مهمته حفظ النوع والحفاظ على التنوع ولاسيما ان داعش لا يؤمن الا بنفسه وما خالفه فمصيره الموت والفناء من الوجود.

وتضمن الكتاب البحوث التالية :

فكرة جيوش الظل ( الحشد الشعبي .. ماهيته .عقيدته . هيكليته)، للباحثين حسين عدنان الاعرجي وانور عادل .

مقدمات تشكيل الحشد الشعبي : المؤسسات الأمنية بعد عام 2003 ، فقد كتبها الباحث علي يوسف .

الحشد الشعبي ومقاربات الأمن الوطني العراقي ، للباحث الدكتور علي فارس حميد .

دور فتوى الجهاد الكفائي للسيد السيستاني في تشكيل الحشد الشعبي للباحث الاستاذ خالد اسماعيل .

 

الحشد الشعبي في العراق بين التحالف الدولي والمواقف الاقليمية فقد كتبه الباحث الدكتور ياسر عبد الحسين مدير مركز بلادي للدراسات .

- ومقالة ايضا للأعلامي سالم مشكور عن الحشد الشعبي والمشروع الوطني .

كما تضمن الكتاب ملحقين الاول ، احتوى نبذة عن فصائل الحشد الشعبي ، وكذلك

وصايا المرجعية الدينية للحشد الشعبي ، وبعض الارقام المهمة حول الحشد الشعبي .