مفاوضات الاستانة: خارطة طريق... ام حلول بعيدة

الباحث/ خالد اسماعيل

تحليل السياسات - 01-02-2017


صدر حديثا من سلسلة تحليل السياسات رقم (40) عن مركز بلادي للدراسات والابحاث الاستراتيجية بعنوان:مفاوضات الاستانة: خارطة طريق... ام حلول بعيدة.

استضافت العاصمة الكازاخستانية الأستانة يومي 23-24 كانون الثاني 2017، اجتماعا للتوصل إلى حل للازمة السورية المستمرة منذ أكثر من خمس سنوات، ولأول مرة منذ اندلاع الأزمة يجلس وفد من الحكومة السورية إلى وفد من المعارضة السورية، غير أن هذه المعارضة مسلحة، وليست سياسية كالتي خاضت مفاوضات جنيف وفينا، او ما عرفت بمعارضة الرياض، كما لأول مرة تغيب الولايات المتحدة الأمريكية على مفاوضات على هذا المستوى، غير أن المتابعين يرون بأن من انتصر في حلب هم من سيخوضون هذه المفاوضات استنادا إلى قاعدة المنتصر هو من سيكتب التاريخ، مراقبون ومتابعون ينتظرون الإجابة على تساؤلات عدة منها: هل ستكون الأستانة بوابة لحل الأزمة السورية، وهل ستفتح الأستانة الطريق إلى جنيف كما وعد المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي مستورا، فهل ستنجح الأستانة في تحقيق ما فشل في تحقيقه جنيف، وهل سيكون للاعبون الإقليميين (تركيا وإيران) بمباركة روسية دورا فيما عجزت عن تحقيقه الإرادة الدولية متمثلة بالولايات المتحدة والمنظمة الدولية.

لاطلاع على التحليل كاملاً يرجى الضغط على الرابط التالي:

https://drive.google.com/file/d/0B1rw4beNXNFRSWVIS1B1UmVkTU0/view?usp=sharing